من الظلم تحميل شعب مسؤولية ما قاله مواطن واحد

الرئيس اللبناني: لم أطلب من قرداحي الاستقالة..ونريد أفضل العلاقات مع السعودية

مشاركة
الرئيس اللبناني ميشال عون الرئيس اللبناني ميشال عون
الدوحة-دار الحياة 09:33 ص، 30 نوفمبر 2021

أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، أنه لن يبقى في القصر الرئاسي بعبدا، بعد انتهاء ولايته المقررة في 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2022، مشيرًا إلى أنه "إذا قرر مجلس النواب بقائي فسأبقى".

وأضاف عون - في مقابلة مع قناة "الجزيرة" القطرية، على هامش زيارة إلى العاصمة الدوحة الغير معلنة المدة بدأها أمس الإثنين - أن "الانتخابات النيابية اللبنانية ستجرى، وكل الترتيبات تُتخذ من أجل حصولها".

اقرأ ايضا: الجيش اللبناني يُوقف مشتبها في تورطه بتهريب مهاجرين عبر البحر

الأزمة مع الخليجية

وأوضح عون، أنه استعرض الأزمة اللبنانية الخليجية مع أمير قطر، تميم بن حمد، مؤكدًا أنه يسعى إلى "أفضل العلاقات" مع السعودية، وكل الدول الخليجية.

وأشار إلى أنه لم يطلب من وزير الإعلام، جورج قرداحي، الاستقالة بسبب الأزمة مع المملكة، وقال: "سيتصرف على أساس الأفضل للبنان".

وأضاف: "من الظلم تحميل الشعب اللبناني مسؤولية ما قاله مواطن واحد، والعمل جارٍ على حل الأزمة".

وفيما يتعلق بالأزمة الاقتصادية، أكد الرئيس اللبناني أن هناك تراكمات متعددة كانت سببًا في تفاقمها، لافتًا إلى أن حاكم مصرف لبنان مسؤول عن أموال مفقودة، وأن المصرف يخضع للتحقيق.

يذكر أن الرياض سحبت سفيرها من بيروت في 29 أكتوبر الماضي، وطلبت من السفير اللبناني لديها مغادرة المملكة، ثم تبعتها الإمارات والبحرين والكويت واليمن، وذلك على خلفية الأزمة الدبلوماسية المتعلقة بتصريحات وزير الإعلام اللبناني، الذي قال في حديث مسجل لبرنامج "برلمان شعب" على قناة "الجزيرة" في معرض رده على سؤال حول موقفه مما يحدث في اليمن: "شعب يدافع عن نفسه، هل يعتدون على أحد؟.. في نظري هذه الحرب اليمنية عبثية يجب أن تتوقف".

اقرأ ايضا: سفير إثيوبيا الجديد لدى القاهرة: سأعمل على تعزيز "العلاقات التاريخية"

واعتبر قرداحي أن "الحوثيين يدافعون عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي"، ليوجه له أحد الحضور سؤالًا: "هل تعتبر أن الإمارات والسعودية تعتديان على اليمن؟"، ليرد قائلاً : "أكيد فيه اعتداء، ليس لأنهم السعودية أو الإمارات ولكن لأن هناك اعتداءً مستمرًا منذ 8 سنوات، وما لا تستطيع تنفيذه في عامين أو ثلاثة لن تستطيع تنفيذه في 8 سنوات".