تحذيرات من مخطط إفراغ غزة: المجاعة والأوبئة ينهشان القطاع

مشاركة
غزة تحت القصف غزة تحت القصف
غزة-حياة واشنطن 01:38 م، 20 نوفمبر 2023

تتفاقم الحالة الإنسانية في قطاع غزة وتتردى يومًا بعد يوم بشكل غير مسبوق، ويزداد الوضع سواءً بفعل مواصلة الاحتلال الإسرائيلي عدوانه الغاشم على القطاع، لليوم 45 على التوالي، مستهدفًا المنازل الآهلة بالسكان المدنيين والعديد من المؤسسات الحكومية بشكل مباشر، إضافة إلى حصاره واستهدافه للمستشفيات المساجد ومدارس الإيواء.

وفي ضوء ذلك، حذر مكتب الإعلام الحكومي في قطاع غزة، اليوم الاثنين، من أن الأوضاع والظروف المعيشية لأهالي قطاع غزة في ظل استمرار العدوان والحصار تنذر بحدوث مجاعة وانتشار للأمراض والأوبئة.

اقرأ ايضا: فيديو: "المنجنيق" .. آخر أسلحة إسرائيل في حربها ضد غزة ولبنان

وفي بيان صحفي، أوضح المكتب أن حدوث مجاعة في قطاع غزة يأتي نتيجة النقص الحاد في المواد الغذائية والأساسية يؤكد على أن المجتمع الدولي وفي مقدمته الولايات المتحدة يرسمون لمخطط خبيث يهدف إلى إفراغ قطاع غزة وتهجير أهله وهو ما يرفضه الشعب الفلسطيني.

وقال: "الأسواق والمحال التجارية باتت تعاني من جفاف المواد الغذائية الأساسية كالطحين والزيت والأرز والمعلبات بأنواعها المختلفة، بالتزامن مع التوقف التام لعمل المخابز، وبالتالي انعدام مئات الأصناف من المواد الغذائية من السوق تمامًا.

وأضاف المكتب أنه إلى جانب هذه المعاناة المتواصلة والتي يعاني منها قرابة من 2.3 مليون إنسان في قطاع غزة فإن أعداد النازحين من محافظات إلى محافظات أخرى أصبحت كبيرة جدًا وفوق الطاقة الاستيعابية، مما أوجد إقبالاً متزايدًا على طلب المواد الإغاثية الأساسية غير الموجودة أصلاً، وبالتالي فإن هذا ينذر بحدوث مجاعة وانتشار للأمراض والأوبئة في محافظات قطاع غزة.

وشدد على أن صعوبة الوضع الإنساني في قطاع غزة أنهك بوضوح جميع المستشفيات والطواقم الحكومية وغير الحكومية العاملة بشكل مستمر في الميدان، ويضاف إلى ذلك برودة الطقس وهطول الأمطار التي رفعت الطلب إلى احتياجات ومستلزمات تعين المواطنين على التكيف مع المناخ والأمطار وفصل الشتاء.

وحمل المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، المجتمع الدولي والاحتلال المسؤولية الكاملة عن تردي الحالة الإنسانية وجفاف المواد الغذائية من الأسواق والمحال التجارية في قطاع غزة، حيث تم الاتفاق بينهما على تنفيذ سياسة التجويع ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وطالب المكتب، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بالقيام بدورها الكامل وإمداد المواطنين بالمواد الإغاثية والأساسية والمستلزمات المطلوبة بشكل فوري وعاجل وبدون تردد، وذلك في جميع محافظات قطاع غزة وليس في محافظات معينة كون ذلك من واجبها المنوط بها. 

كما طالب الدول العربية والإسلامية، بالوقوف أمام مسؤولياتهم وبفتح معبر رفح بشكل دائم وإمداد قطاع غزة بالمساعدات الغذائية والأساسية قبل وقوع كارثة إنسانية حقيقية. 

ولليوم 45 على التوالي، يواصل جيش الاحتلال عدوانه على قطاع غزة مستهدفًا المنازل الآهلة بالسكان المدنيين والعديد من المؤسسات الحكومية بشكل مباشر.

وفي الإطار، ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة - في بيان - أن حصيلة الشهداء جراء الحرب الإسرائيلية على القطاع ارتفعت إلى أكثر من 13 ألفًا، بينهم أكثر من 5500 طفل، و3500 امرأة.

وأضاف البيان أن عدد الإصابات زاد عن 30 ألف إصابة، أكثر من 75 بالمئة منها من الأطفال والنساء، مشيرة إلى أن عدد المجازر التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي بلغ أكثر من 1330.

اقرأ ايضا: حماس ترحب بقرار مجلس الأمن الدولي الخاص بوقف النار في غزة

وتابعت: "بلغ عدد المفقودين أكثر من 6 آلاف شخص إما تحت الأنقاض أو أن جثامينهم ملقاة في الشوارع والطرقات يمنع الاحتلال أحدًا من الوصول إليهم، بينهم أكثر من 4000 طفل وامراة".