إعلام عبري: حكومة الاحتلال تخصص المليارات للمشاريع الاستيطانية بالضفة

مشاركة
الاستيطان الإسرائيلي بالضفة المحتلة"صورة أرشيفية" الاستيطان الإسرائيلي بالضفة المحتلة"صورة أرشيفية"
حياة واشنطن 02:09 ص، 26 مايو 2023

أكد تقرير عبري، أن السلطات الإسرائيلية تواصل سياسة التوسع الاستيطاني رغم الدعوات المتكررة دوليًا وعربيًا، لوقف المشاريع الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية، إذ تمضي حكومة الاحتلال بقيادة بنيامين نتنياهو قُدمًا في خطط التوسع الاستيطاني منذ تشكيلها أواخر ديسمبر الماضي.

 وكشفت وسائل إعلام عبرية النقاب عن أن ميزانية الاحتلال الإسرائيلي التي أُقرت في الساعات الأولى من صباح الأربعاء ستستثمر عدة مليارات من الشواكل (الدولار يساوي 3.6 شيكل) في المستوطنات و"البنية التحتية" للمستوطنات والطرق الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة، لتعزيز الوجود الإسرائيلي في المنطقة.

ووفق صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية، فإن الجزء الأكبر سيخصص من هذا المبلغ لتعبيد طرق جديدة وتحسين الطرق القائمة، بما في ذلك الطرق السريعة لتجاوز المراكز السكانية الفلسطينية، كجزء من الالتزامات التي قدمها حزب "الصهيونية المتدينة" الاستيطاني لناخبيه من المستوطنين.

كما لفتت إلى أن مئات الملايين من الشواكل سيتم توجيهها أيضًا إلى الكثير من المشاريع الأخرى في المستوطنات، بما في ذلك مخصصات للمستوطنات غير القانونية (حسب القانون الإسرائيلي) التي لم تحصل أبدا على تصريح من الحكومة لإقامتها.

وأظهرت أنه وفقًا للاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين وزير المالية ورئيس حزب "الصهيونية الدينية" بتسلئيل سموتريتش، ووزيرة المواصلات ميري ريغيف، سيتم استثمار حوالي 3.5 مليار شيكل (941 مليون دولار) في ميزانية الاحتلال في تطوير وتعبيد طرق استيطانية جديدة في الضفة الغربية خلال العامين المقبلين.

ومن هذا المبلغ، سيتم تخصيص 2 مليار شيكل (538 مليون دولار) لتطوير الطريق 60، وهو طريق رئيسي يربط بين الشمال والجنوب ويمتد على طول الضفة الغربية.

ووفق صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية، سيتم تخصيص 500 مليون شيكل (134 مليون دولار) لتوسيع طريق بين مستوطنة "أريئل" ومفترق "تبواح" (زعترة) جنوب نابلس (شمال الضفة الغربية)؛ و 366 مليون شيكل (98 مليون دولار) لتطوير طريق الوصول إلى منطقة المجلس الإقليمي الاستيطاني "بيت إيل" شمال رام الله (وسط)،  وسيُوجه مبلغ 300 مليون شيكل (81 مليون دولار) لبناء طريق جديد بين مستوطنة "ميغرون" وقلنديا شمال القدس المحتلة، ومبلغ 200 مليون شيكل (54 مليون دولار) لطريق التفافي حول قرية "الفندق" الفلسطينية غرب نابلس، ومبلغ 150 مليون شيكل (40 مليون دولار) لطريق في مستوطنة "ألفي منشيه" جنوب قلقيلية (شمالا)، كما تم تخصيص مئات الملايين الأخرى لبناء طرق في  شرقي القدس المحتلة وحولها.

كما أشارت إلى أنه تم تخصيص 25% من ميزانية وزارة المواصلات الإسرائيلية للبنية التحتية في المستوطنات وللطرق الاستيطانية، على الرغم من أن سكان المستوطنات يشكلون 5٪ فقط من سكان دولة الاحتلال البالغ عددهم 10 ملايين نسمة بينهم أكثر من مليوني فلسطيني في الداخل المحتل.

وأفادت الصحيفة العبرية، بأن الاستثمار الضخم في البنية التحتية الاستيطانية في الضفة الغربية، جاء من أجل الوفاء بالتعهدات الرئيسية من قبل حزب "الصهيونية المتدينة" اليميني الاستيطاني لناخبيه في المستوطنات لتحسين الطرق الاستيطانية في المنطقة.

وإلى جانب الأموال المخصصة للمواصلات، تم تخصيص مبلغ 450 مليون شيكل (121 مليون دولار) للوزارة لتطوير النقب والجليل المخصصة لصناديق التنمية للسلطات المحلية في النقب والجليل والبؤر الاستيطانية التي يطلق عليها اسم "مستوطنات شابة".

وتعمل "البؤر" الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية دون موافقة حكومية رسمية، على الرغم من أن العديد منها قد تلقى شكلا من أشكال المساعدة الرسمية عند إنشائها.

وكان سموتريتش، أمر قبل أيام ممثلي الوزارات بالاستعداد لاستقبال نصف مليون مستوطن جديد وزرعهم في الضفة الغربية.

الجدير بالذكر، أن تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، تشير إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية، منهم 230 ألفا في القدس المحتلة، يتوزعون على 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

اقرأ ايضا: غانتس ينسحب من حكومة نتنياهو: سأدعم أي اتفاق يؤدي إلى "استعادة المختطفين"