الحرب على غزة تفرض "عملية توازن" صعبة على الأردن

مشاركة
مظاهرات في الأردن (أرشيف) مظاهرات في الأردن (أرشيف)
وكالات - حياة واشنطن 03:21 ص، 07 يوليو 2024

مع استمرار الحرب في غزة وتنامي التوترات في الشرق الأوسط، تتزايد التحديات التي الاقتصادية التي تواجه الأردن، وفي مقدمتها تراجع الدخل السياحي.

ووفق إحصاءات رسمية تراجعت الإيرادات السياحية في الأردن منذ بداية العام بنحو 6 في المئة، ولكنها لا تكشف الصورة الكاملة، إذ يؤكد عاملون في القطاع أن مبيعاتهم خلال أشهر من العام 2024 لم تتجاوز 10 في المئة من المبيعات مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، بحسب تقرير لصحيفة الغارديان.

اقرأ ايضا: "غزة مسرح الموت والدمار".. حصيلة الشهداء والمصابين تتخطى 127 ألف فلسطينيي

وتراجع إيرادات قطاع السياحة في المملكة ليس التحدي الوحيد الذي تواجهه السلطات الأردنية، إذ أنها أمام "عملية توازن صعبة" بسبب الحرب في غزة، حيث تتصاعد الاحتجاجات، التي تطالب بمواقف أكثر تشددا تجاه إسرائيل، فيما تحتاج المملكة للحفاظ على علاقاتها الوثيقة مع الولايات المتحدة.

وتنقل الصحيفة عن مراقبين أن العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني ومستشاريه يسعون إلى التوفيق بين مطالب ملايين الأردنيين، والعلاقات القوية مع الولايات المتحدة، ناهيك محاولات الحفاظ على معاهدة السلام المستمرة منذ عقود.

ومنذ بداية الحرب على غزة، في أكتوبر من العام 2023، تخرج مظاهرات مستمرة تحمل شعارات داعمة للفلسطينيين وتندد بالعدوان على غزة، وكان آخرها مسيرات خرجت، يوم الجمعة الماضي، في وسط العاصمة، عمّان، رغم حرارة الشمس الحارقة.

ومع استمرار الاحتجاجات التي تخرج بالقرب من السفارة الإسرائيلية في عمان للمطالبة بإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل والإعراب عن الدعم لغزة والفلسطينيين، طفى إلى السطح نوعا من الجدل والاتهامات المتبادلة.

ويوجه أردنيون غاضبون الانتقادات للسلطات الأردنية، إذ يرون أنهم لا يفعلون أي شيء للدفع بوقف الحرب والوقوف مع الفلسطينيين، ويتهمونها بحماية إسرائيل، خاصة عندما تم إسقاط طائرات مسيرة وصوراريخ أطلقتها إيران باتجاه إسرائيل في أبريل الماضي فوق الأجواء الأردنية.

وتقول صحيفة الغارديان، إنه في "أروقة السلطة في عمّان، تجرى نقاشات حول ما إذا كان ينبغي خفض أو تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة، التي لديها قوات في المملكة، وترسل قرابة 1.5 مليار دولار سنويا كمساعدات".

ورغم أن الأردن لا يزال يعتبر دولة ليبرالية نسبيا بالأخص لدى مقارنة المملكة بالعديد من دول المنطقة، يرى العاملون في مجال الإعلام أن "الخطوط الحمُر للنظام" بشأن ما يمكن نشره دون تداعيات قد شُدِّدت "بشكل كبير" منذ بدء الحرب.

وذكرت الغارديان أنه تم اعتقال ما لا يقل عن 1000 متظاهر في عمّان في الشهر الأول من الصراع، خاصة في المظاهرات القريبة من السفارة الإسرائيلية، والتي حاول البعض اقتحامها.

اقرأ ايضا: اليوم 280 للحرب على غزة: أشلاء متناثرة بمناطق انسحاب الجيش الإسرائيلي

المصدر : الحرة