الفصائل الفلسطينية ترفض مقترح السعودية بنشر قوات دولية في غزة

مشاركة
قطاع غزة المنكوب قطاع غزة المنكوب
غزة-حياة واشنطن 12:09 م، 05 يوليو 2024

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الجمعة، رفضها لأي تصريحات أو مواقف تدعم خطط دخول قوات أجنبية إلى قطاع غزة تحت أي مسمى أو مبرر.

وقالت الحركة - في بيان لها -: "نؤكد في حركة حماس رفضنا لأي خطط أو مشاريع أو مقترحات، تسعى لتجاوز الإرادة الفلسطينية بشأن مستقبل قطاع غزة، ورفض أي تصريحات ومواقف تدعم خططًا لدخول قوات أجنبية إلى القطاع تحت أي مسمى أو مبرر".

اقرأ ايضا: العدل الدولية: احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية غير قانوني ويجب أن ينتهي

وكان وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، قد قال إنه لا يمكن رؤية أي مؤشر على وقف إطلاق النار في قطاع غزة، مشيرًا إلى أن المملكة تدعم نشر قوة دولية في غزة بقرار أممي، مهمتها دعم السلطة الفلسطينية.

وأضاف بن فرحان - في كلمة خلال مؤتمر المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في مدريد - : "نشاهد كل يوم في غزة والضفة الغربية عناصر تعمل على تهديد حل الدولتين"، مؤكدًا أن الأولوية هي لإيجاد طريق لوقف النار بغزة.

من جانبها، رفضت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية السعودي، والتي أعلن خلالها دعمه نشر قوة دولية في قطاع غزة بقرارٍ من الأمم المتحدة لدعم السلطة الفلسطينية.

وقالت الجبهة - في تصريح صحفي، في تعقيب على تلك التصريحات - : "إن الشعب الفلسطيني هو الجهة الوحيدة المخولة بتحديد مستقبل وشكل السلطة الحاكمة في قطاع غزة".

وأضافت: "تعتبر أي محاولة لنشر قوات دولية في غزة، سواء بقرارٍ أممي أو بدونه، بمثابة محاولة لفرض وصاية أو احتلال جديد للقطاع، وهو أمر لن يقبله الشعب الفلسطيني بأيّ حالٍ من الأحوال".

وقد طالبت الجبهة الشعبية بضرورة أن تنصب الجهود العربية والدولية على القضايا الجوهرية التي تهم الشعب الفلسطيني، وهي وقف العدوان الإسرائيلي المستمر على القطاع، وعودة النازحين، وإعادة الإعمار، وكسر الحصار الجائر المفروض على القطاع منذ سنوات.

وقالت: "إن الشعب الفلسطيني ومقاومته سيتصدون بقوة لأيّ ترتيبات أو مخططات دولية تجري من وراء ظهر الشعب الفلسطيني، وبدون مشاركته الفعلية والفاعلة، أو أيّ محاولات لاستبدال الاحتلال بقواتِ دولية".

اقرأ ايضا: "كوابيس غزة" تطارد جنود الاحتلال.. والقادة يتذمرون من جبهة "حزب الله"

وسبق أن أعلنت فصائل فلسطينية رفضها لأي قوة دولية أو عربية تدخل قطاع غزة، وقالت إنها ستكون "غير مقبولة وبمثابة قوة احتلال".