سفير إسرائيل بالأمم المتحدة يُهين الرئيس عباس لهذا السبب

مشاركة
سفير إسرائيل في الأمم المتحدة سفير إسرائيل في الأمم المتحدة
رام الله _ حياة واشنطن 07:20 ص، 18 سبتمبر 2023

اعتبر جلعاد أردان السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، "شديد المعاداة للسامية"، وقال: "بسبب تصريحاته المتكررة حول "المحرقة" يجب أن يكون مصيره في مزبلة التاريخ".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قال أمام اجتماع المجلس الثوري الحادي عشر لحركة فتح في أواخر أغسطس الماضي، "إن الزعيم النازي أدولف هتلر أمر بالقتل الجماعي لليهود نتيجة دورهم الاجتماعي كمقرضين للمال وليس بسبب عدائه لليهودية"، مضيفا أن "اليهود الاشكناز ليسوا ساميين".

اقرأ ايضا: نيويورك تايمز: أمريكا وبريطانيا تعاونتا مع إسرائيل في مجزرة النصيرات

واللافت أن هذا الرأي لعباس ليس جديدا على الإسرائيليين والغرب، كونه أفصح عنه في رسالة دكتوارة سابقة له، نشرها في كتابه (العلاقات السرية بين الصهيونية والنازية)، وفي تلك الآونة صمت الإسرائيليون عن تلك الآراء،  التي استغلتها بعض الدوائر الآن لشن حملة ضده، إذ استنكرها مسؤولون أمريكيون وأوروبيون والاتحاد الأوروبي ووصفوها بأنها معادية للسامية، كما أدانها سياسيون وسفراء إسرائيليون في الخارج.

اقرأ ايضا: واشنطن ترى أن إتمام صفقة الأسرى في ملعب حماس وتُكذب إسرائيل

وسُئل أردان في إذاعة كان العبرية، حول ربط السعودية التطبيع مع إسرائيل بتقديم تنازلات للفلسطينيين، فأجاب: "ندرك جميعا أن السعوديين يودون أن يحققوا إنجازات للفلسطينيين، وبالفعل فإن ذلك أمر ليس سهلا لا سيما وأن الزعيم الفلسطيني الحالي شديد المعاداة للسامية وهو يكاد يبرر وقوع المحرقة النازية ويتفوه بأقوال هلوسة حقيرة وخسيسة وكان ينبغي أن يكون بسبب هذه التفوهات في مزبلة التاريخ"، مضيفا: "على رئيس الوزراء (الإسرائيلي بنيامين نتنياهو) أن يحدد سلم الأولويات، ما هو الأهم حاليا، وأعتقد أن الجميع يدرك جيدا أهمية الاتفاق مع زعيمة العالم السني التي تدير في نفس الوقت الأماكن المقدسة وكيف سيؤثر ذلك على بقية الدول الإسلامية في العالم".