وسط استنكار عائلته.. السلطة الفلسطينية تفرج عن المتهمين بقتل نزار بنات

مشاركة
الناشط نزار بنات الناشط نزار بنات
رام الله-دار الحياة 03:25 م، 22 يونيو 2022

أطلقت هيئة قضاء قوى الأمن الفلسطينية، أمس الثلاثاء، سراح 14 عنصراً من الأمن الوقائي والمتهمين بقتل الناشط الفلسطيني المعارض نزار بنات، وذلك بقرار من النائب العام العسكري، بالتزامن مع مرور الذكرى الأولى لقتله، في خطوة استنكرتها عائلة بنات.

وادعت الهيئة أن قرار الإفراج عن المتهمين بقتل الناشط نزار بنات، جاء إثر انتشار جائحة كورونا في مراكز الإصلاح والتأهيل للحفاظ على السلامة، بكفالة توجب حضورهم إلى جلسات المحاكم الفلسطينية.

اقرأ ايضا: الخارجية الفلسطينية تحذر من تعميق الاستيطان ونتائجه الكارثية

وتضمنت رسالة من النائب العام العسكري وجهها إلى مدير جهاز الاستخبارات العسكرية، طلبا بـ "منح الموقوفين على ذمة قضية قتل نزار بنات إجازة لغاية 2 يوليو القادم بضمان جهازهم الذي يعملون لديه".

من جهتها، استنكرت عائلة الناشط بنات إطلاق سراح المتهمين بقتل ابنها، إذ قالت أرملته إن إطلاق سراحهم ظلم واضح، وتأكيد على أن قتل بنات كان بقرار سياسي وليس عن طريق الخطأ.

وأضافت العائلة: "إذا كانت السلطة الفلسطينية تخشى من انتشار جائحة كورونا، فلماذا لا تطلق سراح كافة المعتقلين لديها على قضايا أخرى".

وكان نزار بنات ناشطاً سياسياً بارزاً، ومعارضاً قوياً لسياسات السلطة الفلسطينية في رام الله ونهجها التفاوضي، وكان مرشحاً لانتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني التي عطَّلها الرئيس محمود عباس قبل عدة أشهر.

وتسببت عملية قتل الناشط نزار بنات موجة غضب شديدة بالشارع الفلسطيني أدت إلى المطالبة بإقالة قادة الأجهزة الأمنية وصولاً للهتاف برحيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حكومته محمد اشتية، فيما قمعت الأجهزة الأمنية التظاهرات المنددة باغتياله.

و في 24 يونيو 2021، اقتحمت قوة تابعة لجهاز الأمن الوقائي الفلسطيني، منزلا كان يتواجد فيه بنات، واعتدت عليه بالضرب خلال عملية الاعتقال، ما استدعى نقله إلى المستشفى بعد فقده الوعي، حيث أعلن الأطباء عن وفاته.

 

اقرأ ايضا: بلجيكا تمنح المنتجات الفلسطينية باركود خاص لحفظ الهوية الوطنية