قطر: إقامة صلوات تلمودية في "الأقصى" استفزاز صارخ لمشاعر المسلمين وتحدٍ سافر للقانون الدولي

مشاركة
المستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى المستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى
الدوحة- دار الحياة 08:21 ص، 24 مايو 2022

أدانت دولة قطر، اليوم الثلاثاء، بأشد العبارات، سماح محكمة إسرائيلية للمستوطنين بأداء طقوس تلمودية علانية في باحات المسجد الأقصى الشريف، واصفة القرار بأنه استفزاز صارخ لمشاعر المسلمين حول العالم، و"تحدٍّ سافر" للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وقرارات الشرعية الدولية.

ودعت وزارة الخارجية القطرية، في بيان صحفي نقلته وسائل إعلام قطرية، المجتمع الدولي للتدخل الفوري من أجل وقف تنفيذ قرار المحكمة الإسرائيلية، وذلك حفاظاً على الوضع الديني والتاريخي القائم في المسجد الأقصى.

اقرأ ايضا: بشكل مفاجئ.. أمير قطر يزور القاهرة غدا الجمعة للقاء السيسي

وجددت الوزارة في بيانها التأكيد على موقف قطر الثابت من عدالة القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967 وأن تكون عاصمتها القدس الشرقية.

وفي ذات السياق، التقى وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد أحمد محمد حسين، وذلك على هامش مؤتمر الدوحة الرابع عشر لحوار الأديان.

وذكرت وسائل إعلام قطرية، أنه جرى خلال الاجتماع، استعراض تطورات الأوضاع في فلسطين، وعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

من جهتها وصفت السلطة الفلسطينية قرار المحكمة الإسرائيلية السماح للمستوطنين بإقامة صلوات في الحرم القدسي بأنه "إعلان حرب دينية".

فيما قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن القرار بمثابة "تصعيد خطير"، وحمّلت القادة الإسرائيليين مسؤولية تداعياته التي "ستكون وبالاً عليهم".

وأكدت الحركة في بيان لها نقلته وسائل إعلام فلسطينية:" أن كل شبرٍ من المسجد الأقصى المبارك حقٌّ خالصٌ للمسلمين، كان وسيبقى، ولا سيادة فيه إلا للشعب الفلسطيني، وأكدت أنها ستقاوم أي محاولة لتغيير هذا الوضع "مهما كان الثمن".

وأصدرت محكمة الصلح الإسرائيلية، الأحد الماضي حكماً يسمح للمستوطنين بأداء صلواتهم التلمودية بصوت عال، والقيام بما يشبه الركوع خلال اقتحاماتهم لباحات المسجد الأقصى.