حملة إلكترونية لمساعدة جزائرية تحرمها السلطات الأمريكية من ابنها

مشاركة
الجزائرية صبرينة الجزائرية صبرينة
وكالات-دار الحياة 04:49 م، 16 مايو 2022

تعيش مواطنة جزائرية مقيمة في الولايات المتحدة وضعا صحيا صعبا للغاية بعد حرمانها من ابنها.

وبحسب وسائل إعلام جزائرية، فإن المواطنة التي تدعى صبرينة متواجدة حاليًا في المستشفى بسبب خطأ ارتكبته بترك ابنها داخل السيارة، بينما ذهبت إلى المتجر لشراء بعض المستلزمات الأساسية.

وعندما عادت للسيارة وجدت الشرطة الأمريكية في انتظارها، والتي قامت بوضع الأصفاد في يديها واقتادوها إلى السجن بتهمة تعريض الطفل للخطر، وقاموا بتحويل ابنها إلى خدمات حماية الطفل، وسحب سيارتها.

وبقيت الجزائرية صبرينة لأكثر من 24 ساعة داخل السجن دون أخذ أدويتها، خاصة وأنها مصابة بعدة أمراض مزمنة من بينها السكري والسرطان، وبعد دفع كفالتها خرجت من السجن وهي في وضع صحي حرج، وحصلت على جلسة استماع، لكنها تحتاج إلى تعيين محاميين لها، الأول جنائي والآخر لإعادة ابنها.

وعلى إثر الأزمة، أطلق ناشطون جزائريون على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حملة باسم (please help sabrina get her son back تهدف إلى مساعدة صبرينة على جمع المال لدفع مستحقات المحامين.