كيف قتلت شيرين أبو عاقلة؟.. زميلها المصاب يكشف التفاصيل

مشاركة
شيرين أبو عاقلة شيرين أبو عاقلة
رام الله - دار الحياة 12:57 م، 11 مايو 2022

لم تكن الصحفية الفلسطينية الشهيدة شيرين أبو عاقلة وحدها عندما تلقت رصاصة إسرائيلية قاتلة في رأسها صباح اليوم الأربعاء في جنين، بل كان بجوارها زميلها الصحفي الفلسطيني علي السمودي، الذي كشف تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياتها.

وقال السمودي، الذي أصيب برصاصة بظهره، ويتلقى العلاج حاليا في مستشفى ابن سينا في جنين شمالي الضفة الغربية، "لم يكن في المنطقة سوى نحن الصحفيين والجيش الإسرائيلي، وكان الأخير هو من أطلق النار".

وأضاف "قرابة الساعة السادسة صباحا كنت وشيرين أبو عاقلة ضمن مجموعة من 7 صحفيين يغطون الاقتحام الإسرائيلي، لمخيم جنين في شمالي الضفة الغربية، كان الجيش الإسرائيلي يحاصر منزلا، وكنا في منطقة قريبة من الوكالة في المخيم، وأردنا أن نصل إلى المنطقة من أجل تغطية الحدث.. كنا نرتدي خوذات، ومعنا كاميرات وملابس عليها كلمة صحافة، سرنا من أمام الجنود الإسرائيليين، وتعمدنا أن يرونا وأن يعرفوا جيدا بأننا صحفيين".

وتابع قائلا "بعد المشي لعدة أمتار أطلق الجيش الإسرائيلي رصاصة واحدة لم تصب أيا منا، ولكن الرصاصة الثانية أصابتني في ظهري، فيما أصابت الثالثة الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة في رأسها".

وقال "الرصاصة التي أصابتني، دخلت من الظهر وخرجت ونجوت من الموت بأعجوبة".

اقرأ ايضا: من هو  "فلفل" الذي يتابع فيديوهات شيرين أبو عاقلة وينتظر عودتها ؟

ونفى السمودي بشدة الرواية الإسرائيلية بأن أبو عاقلة قتلت على يد مسلحين فلسطينيين أطلقوا عليها الرصاص الحي، قائلا: "هذا كذب وعار عن الصحة تماما، كان الجيش الإسرائيلي هو من أطلق النار علينا، ولم يكن هناك أي مسلحين في المنطقة... أنا متأكد من أن من أطلق النار هو الجيش الإسرائيلي".