نزاع روسي أمريكي جديد بسبب الأسلحة الكيميائية

مشاركة
السفارة الروسية في أمريكا السفارة الروسية في أمريكا
واشنطن - دار الحياة 02:58 م، 06 مايو 2022

دعت السفارة الروسية في واشنطن، الولايات المتحدة إلى تدمير ترسانتها الكيميائية، مشيرة إلى أن موسكو تخلصت من أسلحتها من هذا النوع قبل بضع سنوات.

وبحسب وسائل إعلام روسية اليوم فقد قالت البعثة الدبلوماسية الروسية: "تواصل وسائل الإعلام المحلية تكرار الاتهامات البغيضة للإدارة ضد بلدنا بزعم انتهاكها للاتفاقية الكيميائية. وبعد المسؤولين، يتحدث الصحفيون أيضا من دون أدلة عن ترسانة الأسلحة الكيميائية التي ما زلنا نحافظ عليها ونخطط لاستخدامها في أوكرانيا".

اقرأ ايضا: لقاء إسرائيلي أمريكي لبحث نزاع الحدود البحرية مع لبنان

وشددت البعثة الدبلوماسية الروسية في واشنطن على أن روسيا دمرت الأسلحة الكيميائية بالكامل في عام 2017، وهذه الحقيقة أكدتها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأكد البعثة الدبلوماسية الروسية في واشنطن أن "الولايات المتحدة، وليس روسيا، هي الدولة الوحيدة المشاركة في اتفاقية الأسلحة الكيميائية التي لم تتخلص بعد من مخزوناتها من مواد الحرب السامة. ومن المعروف بشكل لا لبس فيه أن واشنطن لديها القدرة التقنية والموارد المالية لتسريع عملية التخلص من السلاح الكيميائي".

ودعت السفارة الروسية المجتمع الأمريكي إلى التساؤل عن سبب تأجيل واشنطن التخلص من ترسانتها من هذه الأسلحة، في حين أتمت دول أخرى فعلا هذه المهمة داخل أراضيها

اقرأ ايضا: بايدن يصادق على قانون تقييد بيع الأسلحة ليصبح نافذا