رئيس الإمارات يشيد بالقوات المسلحة في ذكرى توحيدها

مشاركة
الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
أبو ظبي - دار الحياة 10:39 ص، 05 مايو 2022

أكد رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أن يوم 6 مايو عام 1976 ذكرى توحيد القوات المسلحة محطة فارقة بمسيرة دولة الإمارات الاتحادية.
وقال الشيخ خليفة بن زايد في كلمة له بمناسبة الذكرى الـ46 لتوحيد القوات المسلحة وأوردتها وسائل إعلام إماراتية اليوم، إنه في هذا اليوم صدرَ القرارُ بتوحيد القوات المسلحة تحت علمٍ وقيادةٍ واحدة؛ تحقيقًا لآمال شعب الإمارات في قوة عسكرية عصريةٍ مُتطوّرة، تصونُ السيادة والاستقلال، وتُعزّز الأمن والاستقرار، وتُرسّخ قيم الولاء والفداء للوطن.
وأشار إلي أن ذلك القرار جسد النظرة الثاقبة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه القادة المؤسّسين حكّام الإمارات، وإصرارهم الواثق على المُضي قُدمًا في استكمال أركان الاتحاد وتعزيز مسيرته؛ استشرافًا واعيًا منهم، بألّا قوة ولا منعة ولا تنمية دون جيش موحّد قوي، عالي الكفاءة والجاهزية.

اقرأ ايضا: ذكرى الحرب الكورية 72.. مشاركون في مظاهرات الشمالية يتوعدون أمريكا بالإبادة

وقال إنه "منذ توحيد القوات المسلحة ظلّت الحارس الأمين للمُكتسبات، والشريك الرئيس في كلّ الإنجازات والنجاحات، بما وفّرته من أمنٍ وأمانٍ واستقرار، وبيئةٍ داعمة للتنمية".
وأكد الشيخ خليفة بن زايد أنه سيستمر مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكّام الإمارات، في تطوير قدرات الجيش تسليحًا وتنظيمًا وتدريبًا وإدارة، بما يُمكّنه من أداء واجباته الوطنية، لافتا إلي أن التحديات والمخاطر التي تُهدّد المنطقة تستدعي اليقظة والاستعداد، والعمل على حشد الطاقات.
بدوره  أكد نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن دور القوات المسلحة الإماراتية ممتد في الخمسين عاما الثانية وما يليها، كما كان لها وأجهزتنا الأمنية دور رئيسي في إنجازات الخمسين الأولى.
وقال في كلمة له بمناسبة ذكرى توحيد الجيش "إن الحفاظ على المبادئ العشرة لوثيقة الخمسين "الثانية" وممارستها يستدعي منا المضي قدماً في تطوير وتعزيز قدراتنا الذاتية، وفي المقدمة منها قدرات قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية وأجهزة الحماية المدنية، مشددا على أنه لا تنمية اقتصادية يمكن أن تتحقق من دون أمن واستقرار .. ولا سلام يدوم من دون قوات مسلحة تصونه وتحميه.
فيما أكد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن بلاده تؤمن بأن السلام هو طريق تحقيق طموحات الشعوب وتطلعاتها إلى التقدم والازدهار وتعمل على تعزيز أركان هذا السلام في المنطقة وإيجاد حلول سلمية للأزمات الإقليمية .. بجانب تهيئة الظروف لشراكات فاعلة من أجل التنمية والازدهار في المنطقة برمتها .. ولكنها تدرك في الوقت نفسه أن السلام المستقر والمستدام يحتاج إلى قوة تحميه ومن هنا تعطي دولة الإمارات أهمية كبيرة لتطوير قواتها المسلحة وتحديثها .

اقرأ ايضا: "الدفاع الروسية": تحرير مدينتي سيفيرودونتسك وبوروفسكوي بالكامل من التشكيلات المسلحة الأوكرانية