لاقت ادانة شديدة من المنظمات الفلسطينية الامريكية

اسرائيل تحيي ذكرى قتلاها للمرة الأولى في دولة عربية

مشاركة
سفير اسرائيل في الامارات امير حايك سفير اسرائيل في الامارات امير حايك
واشنطن - دار الحياة 09:08 م، 04 مايو 2022

 

أحيت السفارة الاسرائيلية في ابوظبي، لما سمتها الذكرى ال74 لضحايا حروب إسرائيل منذ قيامها حتى اليوم، وذلك وسط حضور لعدد من الشخصيات الرسمية والدينية اليهودية، دون مشاركة رسمية إماراتية.

اقرأ ايضا: إسرائيل تسعى لجذب عمالة من دولة عربية .. فما هي؟

وتعتبر تلك الاحتفالية هي المرة الأولى التي تقام في دولة عربية، تحديداً الدول التي تربطها علاقات مباشرة مع اسرائيل، كمصر والأردن والمغرب والبحرين.

واعتبر ناشطون عرب، أن سماح السلطات الاماراتية باقامة احتفالية بقتلى الجيش الاسرائيلي يعتبر اهانة للجنود العرب الذي سقطوا في معارك مع اسرائيل في النكبة والنكسة وغيرها من المعارك.

وشهد الحفل طقوساً دينية خاصة تستهدف تكريم الذين سقطوا في المعارك التي خاضتها اسرائيل منذ قيامها، وذلك بحسب بيان سفارة إسرائيل في أبوظبي.

وقال سفير اسرائيل في ابوظبي، أمير حايك، إن "إسرائيل تعاونت وستواصل التعاون مع أولئك الساعين إلى السلام، والساعين إلى الهدوء والساعين إلى البناء، والساعين من أجل عالم أفضل".

وأضاف: "لهذا السبب تتعاون إسرائيل مع دولة الإمارات التي نقشت على رايتها شعار السعي من أجل عالم أكثر مسالمة، عالم أكثر أمانًا وهدوءًا، عالم فيه خير".

وتابع: "هنا، في أبو ظبي، سنحني رؤوسنا ونكرم أولئك الذين بموتهم اوصونا بمواصلة الحياة".

وأردف قائلا: "من هنا نتعهد ببذل الجهود لتأمين مستقبل أفضل من أجل الأجيال القادمة - مستقبل لا تحمل فيه الأمم سيوفها ضد بعضها البعض، ولا تحتاج فيه إلى خوض الحروب".

الجدير ذكره أن الإمارات والبحرين قد وقعتا على اتفاق سلام مع إسرائيل، في الخامس عشر من سبتمبر/أيلول 2020، برعاية امريكية.

وأدانت شبكة المنظمات الفلسطينية الأمريكية في الولايات المتحدة، في بيان وصل "دار الحياة" نسخة منه، قرار السلطات الاماراتية السماح باقامة الاحتفالية وغيرها، معتبرة القرار" احتفاء بدولة الكيان التي قامت على نكبة شعبنا الفلسطيني". وطالبت الشبكة قيادة دولة الإمارات "بالتراجع عن هذا القرار المرفوض، وإلغاء كافة احتفالات السفارة بما يسمى “عيد الاستقلال”، احتراما لمشاعر شعبنا وأمتنا العربية".

وقال البيان: "لقد وصلت الصلافة واللامبالاة وتبجح حكام دولة الإمارات بالعلاقات الحميمة مع الكيان الصهيوني، السماح بأن تحتضن عاصمتهم احتفالا تأبينيا لقتلى الجيش الصهيوني في الحروب مع الفلسطينيين والدول العربية".

وطالبت الشبكة، جامعة الدول العربية إلى طرد الإمارات من الجامعة لما في بقائها من خطورة على العلاقات العربية العربية، في حال عدم تراجع حكام الامارات عن ما وصفوها بالقرارات الكارثية التي تضر بالقضية الفلسطينية باعتبارها قضية وطنية عادلة وتستهدف كل العرب والمسلمين والأحرار حول العالم.

وحتى نشر الخبر، لم تعلق أي جهة رسمية فلسطينية او عربية، على سماح الإمارات بإقامة ذلك الحفل، ولم تذكر الفعالية أية وسيلة اعلامية رسمية فلسطينية، مع الاشارة الى بيان ادانة نشرته الجبهة الديمقراطية في قطاع غزة.

واعتبر محللو قناة i24 الإخبارية الإسرائيلية غير الرسمية، أنّ الحدث استثنائي لأن “الدول العربية التي تقيم علاقات مع إسرائيل أقدمت في السنوات الأخيرة على إقامة الأمسيات لإحياء ذكرى قتلى الهولوكوست”، مضيفين: “لكنها المرة الأولى اليوم التي سيتم من خلالها إحياء ذكرى قتلى الجيش الإسرائيلي والأعمال العدائية في دولة عربية”.

وتابع محللو القناة بالقول:  “للموضوع حساسيته نظراً لأنه يتعلق بشكل مباشر بالحروب الدموية بين إسرائيل والدول العربية منذ نشأتها والصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

اقرأ ايضا: للمرة الأولى.. إسرائيل تشارك بمناورات "الأسد الأفريقي 2022" بالمغرب