رغم الرقابة العسكرية

وزير إسرائيلي يكشف عن مقتل ضابط في سوريا عام 1984

مشاركة
الضابط  باراك شرعبي الضابط باراك شرعبي
تل أبيب-دار الحياة 05:42 م، 03 مايو 2022

كشف وزير الأمن في الحكومة الإسرائيلية، عومير بارليف، اليوم الثلاثاء، عن مقتل ضابط في الجيش الإسرائيلي أثناء قيامه بمهمة سرية لوحدة "ساييرت ماتكال" الخاصة في عمق الأراضي السورية أواخر عام 1984.

وجاء كشف بارليف بالرغم من حظر النشر الذي تفرضه المؤسسة العسكرية الإسرائيلية منذ 38 عاماً على ظروف مقتل الجندي باراك شرعبي، الذي كان يعمل في مهام خاصة في كوماندوز النخبة المسماة "سرية هيئة الأركان العامة".

اقرأ ايضا: إسرائيل تستعد لجولة جديدة من التحقيقات بشأن مقتل "أبو عاقلة"

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، قال بارليف في مقابلة صحفية عندما سُئل عن الضباط الذين كان يربطه بهم علاقة شخصية وقتلوا خلال قيادته وحدة "ساييرت ماتكال": "أتذكر باراك شرعبي، الذي قُتل تحت إمرتي، بينما كنت قائدًا لسرية الأركان في مكان ما في عمق الأراضي السورية".

ولم يكشف بارليف عن عدد الضباط الذين قتلوا وعن طبيعة المهمة التي قتل فيها الضابط شرعبي كما لم يصدر أي تعليق من دمشق حوب الأمر.

وعلى إثر ذلك، دعا عضو الكنيست اليميني المتطرف إيتمار بن غفير من حزب "الصهيونية الدينية"، إلى إقالة وزير الأمن الداخلي عومر بارليف، واصفاً إياه بـ "اليساري المتطرف" بسبب كشفه أسرار الدولة، وفق تعبيره.

اقرأ ايضا: تفاصيل جديدة حول سقوط منطاد عسكري إسرائيلي داخل غزة

الجدير ذكره، أن وسيلة إعلامية تابعة لوزارة الأمن الإسرائيلية مخصص لإحياء ذكرى قتلى الجنود، ألمحت قبل فترة إلى أن الضابط شرعبي قتل خلال حرب لبنان الأولى في ديسمبر عام 1984، دون مزيد من التفاصيل.