لجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين توثق 57 انتهاكاً إسرائيلياً الشهر الماضي

مشاركة
قوات إٍسرائيلية قوات إٍسرائيلية
غزة-دار الحياة 11:55 ص، 01 مايو 2022

واصلت القوات الإسرائيلية انتهاكاتها المتعمدة بحق الصحفيين ووسائل الإعلام الفلسطينية، رغم القوانين والمواثيق الدولية التي تكفل حماية الحق في حرية الرأي والتعبير.

وأصدرت لجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين اليوم الأحد، تقريرها لشهر ابريل المنصرم ، تلقت "دار الحيــــاة" نسخة عنه، أوضحت فيه عدة انتهاكات بحق الحريات الإعلامية والصحفيين منها 57 انتهاكاً إسرائيليًا، و4 حالات من الانتهاكات من قبل جهات داخلية فلسطينية، عدا عن تسجيل أكثر من 49 حالة من الانتهاكات من قبل شركات مواقع التواصل الاجتماعي، لمواقع وصفحات وحسابات الصحفيين الشخصية ونشطاء، وذلك في إطار محاربة المحتوى الفلسطيني وطمس ما تقوم به إسرائيل من جرائم بحق الشعب الفلسطيني.

اقرأ ايضا: إصابة عشرات الفلسطينيين في اعتداءات المستوطنين بالضفة الغربية

 

انتهاكات إسرائيلية

وبحسب التقرير، فقد زادت الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية خلال شهر أبريل المنصرم، بحق الصحفيين تركزت في مدينة القدس، تم خلالها اعتقال واحتجاز واستدعاء 11 صحفيا عرف منهم، "عمر أبو الرب، ومحمد دويك"، فيما يتواصل اعتقال هاني فنون، أحمد صبيح، والصحافية نجاة حمودة، وشادية أبو شمية، محمد خيري، مجدولين حسونة، أيمن قواريق، وعبد السلام الجمل.

وأشار التقرير إلى تمديد السلطات الإسرائيل اعتقال وإصدار حكم بالاعتقال الاداري لـ4 من الصحفيين هم المصور المقدسي محمد دويك، وعمر أبو الرب من رام الله، لمدة 6 شهور، وكذلك تمديد اعتقال الصحفي عبد السلام الجمل.

وسجل تقرير لجنة الصحفيين حالة إبعاد واحدة عن المسجد الأقصى بحق الصحفي احمد أبو صبيح وإبعاده عن باب العمود لمدة سبعة أيام، وفرض حبس منزلي بحق الصحفية نجاة حمودة، وشرطت السلطات الإسرائيلية عليه بعدم تغطيتها في المظاهرات والفعاليات، وفي حال مخالفة ذلك يتم دفع غرامة بقيمة 15 ألف شيكل إسرائيلي.

كما تعرض أكثر من 13 صحفياً في الضفة والقدس للاستهداف بالرصاص الحي والمطاطي والقنابل السامة، وغاز الفلفل، عدا عن الركل والدفع من قبل الجنود الإسرائيليين خلال تغطيتهم الاعتداءات على المواطنين ومنع المصلين من دخول باحات المسجد الأقصى.

ووفق التقرير، فقد منعت القوات الإسرائيلية الصحفيين من ممارسة عملهم المهني في تغطية الانتهاكات بحق الفلسطينيين والتي سجلت عدد 13 حالة منع من التغطية، واحتجاز وتحطيم كاميرا ومعدات وبطاقات هوية لــ من الصحفيين.

وحول المداهمات والاقتحامات لمنازل الصحفيين فقد سجل التقرير حالة مداهمة واحدة لمنزل الصحفي مجاهد السعدي والعبث بمحتويات منزله، فيما تم تسجيل حالتي تهديد للصحفيتين "أحلام إبراهيم، ونجاة حمودة" بالقتل والتشويه، واتهامها ببثّ أخبار كاذبة، على خلفية تغطيتها للمواجهات التي اندلعت بين شبّان فلسطينيين وعناصر من الشرطة الإسرائيلية في مدينة القدس.

وفي إطار حملة المضايقات بحق الصحفيين الأسرى في السجون الإسرائيلية، سجل التقرير 4 حالات، وتعمدت إسرائيل التحقيق المكثف مع الصحفيين "أحمد أبو صبيح ومجدولين حسونة، ومحمد خيري قبل أن تفرج عنهم، ولا تزال السلطات الإسرائيلية تكثف تحقيقاتها مع الصحفي عبد السلام الجمل.

 

محاربة المحتوى الفلسطيني

اقرأ ايضا: عباس يرحب بزيارة بايدن الشهر المقبل ويأمل في إعادة فتح القنصلية الأمريكية بالقدس

وفي محاولة لاجتثاث الرواية الفلسطينية وشطب كل ما يتعلق بفلسطين، تفرض مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي قيوداً ظالمة على المحتوى الفلسطيني، بضغط من إسرائيل، حيث سجل تقرير لجنة دعم الصحفيين خلال  تقرير شهر ابريل، أكثر من 49 حالة انتهاك لحذف حساب للصحفيين ومنع من النشر، كان من ضمنها حذف وحظر الفيس بوك لأكثر من 13 حسابا لصحفيين ومواقع إخبارية، و12 حالة حذف لقنوات إخبارية ومحتوى فلسطيني على اليوتيوب، وتسجيل 20 حالة حذف للمحتوى على الواتساب، و3 حالات على الانستغرام، فيما تم شن هجوم الكتروني مكثف على ‏موقع القسطل الاخباري تزامنًا مع تغطية الشبكة الأحداث الأخيرة في باب العامود بالقدس .